إعلام ذليل وخانع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إعلامنا المحلي خبير في التطبيل والتزمير

خبير في الهشك بشك

لكن عندما نتكلم عن إتخاذ موقف هو أبعد مايكون أن تكون له سياسة واضحة أو منهج داعم لكل ماهو عربي أو محلي

فلم ينجح في نقل الوجه المحلي وكانت حجته التوجه العربي

وللأسف حتى عربيا فشل في أن يعكس لنا نبض الشارع

 

إعلامنا سبـّاق في وضع جميع إمكانياته في مسابقات ومسلسلات وبرامج أقل ماأستطيع أن أطلق عليها قمة السخافة

وفي مواجهة حدث أليم مثل المجزرة والمطحنة الجارية في غزة نراه يقف مكبل وأبكم وأصم 

إعلامنا المحلي خطط لإحتفالات كبرى على الرغم من قرار الحاكم بإلغاء جميع أنواع الإحتفالات في رأس السنة الميلادية تضامنا مع أهلنا في غزة.. إلا أنهم ضنا منهم أنهم يتقربون من ولاة الأمر قرروا على إبقاء البرامج والحفلات

لولا وفاة الشيخ راشد المعلا حاكم أم القيوين وإلتزامهم بإيقاف البث حدادا وإلا كنا قد إستهلكنا من الديباجات والترانيم

 

هل إعلامنا عاجز عن إستغلال موارده ومراسلينه في بث تواصل مع الشعب العربي في كل أصقاع العالم

هل قنواتنا عاجزة عن عقد حلقات نقاش وجلسات مع المفكرين العرب ونظرائهم في الخارج

هل هي عاجزة عن بث الحقائق عن تاريخ فلسطين وبداية الإستعمار

يوميا وبعد صلاة الفجر قناة الجزيرة تبث برامج وثائقية تذكرنا بالأحداث .. أشاهدها مع إبنتي وأشرح لها لماذا نحن في حرب ومن هم الفلسطينيين  ولماذا النزوح واللجوء والكثير من التفاصيل التي نجهلها لتغيبها عمدا عن مسامعنا 

كيف تتصور قنواتنا الفضائية في عصر السرعة والإنترنت أن نترك شاشة مثل الجزيرة أو الأقصى أو شبكة فلسطين الحرة وأشاهد برنامج مثل تراتاتا أو سوالفنا حلوة… أي دماء بارده يحملها أصحاب هذا الإعلام

سوالفنا مرة مع هذا الإعلام المتخلف

إعلامنا لم يحرك ساكن حتى تدخل الشيخ مرة أخرى وأمر بحملة إغاثة…

لماذا ننتظر الشيخ يأمر

ونحن نعرف أن الشيخ لن يعارض

الشيخ أمر بمنع الإحتفالات الا تكفي هذه بأن نستشعر التوجه العام أم وصل بنا الغباء والتبلد بعدم فهم الرسائل

بعد 12 يوم تقرر أن يوم الجمعة أي بعد 14 يوم من الحرب أن ستتبنى قنواتنا حملة إغاثة

 

آآخخخخخخ  يــاعــــــــــــرب

  

————————————————————————————-

مدونون لأجل غزة

 

3 Responses to “إعلام ذليل وخانع”

  1. الفراشــة الطمــوحة Says:

    رسالتك إلى غزة

    أبت قلوبنا… و أبت أقلامنا… و آبت آخوتنا… إلا أن نساهم و لو بالقليل… كيف لا؟؟؟ و انتم حماة الدين… و دعاة العز… و جنود الحق… نسأل الله أن يعزكم و ينصركم… نرسلها لكم من الأمارات الحبيبة إلى غزة الأبية العزيزة… أقلامنا لن تجف… و دعائنا لن تخف… و أموالنا لن تقف… فامضوا و الإمارات و أهلها معكم… امضوا و الله ينصركم… إخوانكم من الإمارات يساهموا بأقلامهم و يكتبوها لكم…

    رسالة من الإمارات إلى غزة
    http://www.uaeletter.com/letters/

  2. DUBAI Says:

    ليس الاعلام فقط ..

    كل شيء في الارض .. ذليل و جبان !

  3. محمد Says:

    “كيف تتصور قنواتنا الفضائية في عصر السرعة والإنترنت أن نترك شاشة مثل الجزيرة أو الأقصى أو شبكة فلسطين الحرة وأشاهد برنامج مثل تراتاتا أو سوالفنا حلوة… أي دماء بارده يحملها أصحاب هذا الإعلام”

    لا أعرف صراحة هل هؤلاء القوم محصنون ضد النخوة والشعور .

Leave a Reply