Archive for مايو, 2008

المتشبهين والمتشبهات

السبت, مايو 31st, 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المستأنثين والمسترجلات ظاهره إجتماعية تمتد من عمر البشرية…

 هذا الشذوذ الذي رفضته الأديان والحضارات البشرية على إختلاف مللها

إلا أنها واصلت إنتشاراها وتغلغلها في أي مجتمع..

نراها في مجتمعات لا تكاد تعدو من كونها حالات فردية وفي مجتمعات أخرى تكاد تكون السمة الطاغية عليه

وفي الإمارت لم يختلف الأمر عن باقي المجتمعات والتجمعات البشرية…

فيا ترى كيف تعامل المجتمع السوي المسلم في الإمارت مع هذه الحالات عبر العصور…

طبعا لا توجد تواريخ ولا إحصائيات لعدم وجود ثقافة التدوين … لكن ماتناقله الأجداد ونذكر منه … أنه من يتلبس بهذا الجرم يتم الإلقاء به من على مربعة نايف… (مربعة نايف هي قلعة الحكم في هذا الجزء من دبي أي ديرة… فكان يساق بالمتشبه بالنساء ويلقى به من أعلى المربعة وهي المبنى الشاهق في ذلك الزمن)

في فترة الخمسينات إنتشرت ظاهرة الخدم وهم من الجالية الهندية ومن المخنثين … كانوا كافين خيرهم شرهم ويعتبرون من الطبقة الدونية  جدا…

في نهاية السبعينات إنتشرت ظاهرة فرق المعلاية ووجود زمرة من المخنثين من ظمن أفراد الفرقة ,.. يلبسون الملابس النسائية ويقومون بالرقص الفاحش

أما في أوائل الثمانينات عندما بدأت ظاهرة إطالة الشعر وبشكل مائع تنتشر بين الشباب أمر الشيخ محمد بن راشد بحلق كل من يقبض عليه بشعر طويل

وحتى منتصف التسعينات .. لم تكن الظاهرة مستفحلة .. وتتم بالسر والخفاء.. نرى الشباب يمارسون وظائفهم حالهم من حال الرجال الأسوياء وفي الليل لهم عوالمهم الخاصة بهم .. وكان الفرد منهم يخجل من أن يعرف سره

في الألفية الثالثة إنقلبت الآية…

وأصبحت هذه الظاهرة مرادف للتطور والتحظر والتمدن

فمن يجرؤ على التعدي على الحريات الشخصية

أتى الأجانب المنحلين خلقيا الأوروبين والأمريكيين والآسيويين ونشروا هذا الفكر بين شبابنا وبناتنا

والمشكلة إستفحلت بعدم وجود الحافز الديني والتفكك الأسري الناتج عن إنشغال رب وربة الأسرة في أعمالهم وأشغالهم…

وظروف أخرى سهلت إنتشار هذه الظاهرة منها القنوات الفضائية وإنتفتاحنا على الحضارات الأخرى من غير ما تكون قواعدنا قوية والإنترنت وووو

نرى صور ومشاهد مخزية في المراكز التجارية والأماكن العامة… والكل صامت والكل يغض البصر …

حتى جاءت حملة( قيمنا الإجتماعية رصينة فلنحافظ عليها) التي نظمتها شرطة دبي كخطوة تعيد الثقة بأنه مازالت الإمارات بخير مادام هناك مسؤولين يستطيعون الكلام والقول والفعل

ومن ظمن هذه الحملة تمت ملاحقة الشاذين في الأماكن العامة والمراكز التجارية سواء كانوا من المواطنين أو الجاليات القاطنة في الإمارة

ومن نتايج الحملة إنه تم إلتزام كثير من مرتادي هذه الأماكن بالسلوك السوي ومراعاة الأعراف السائدة في هذا البلد العربي

 أتمنى أن تستمر هذه الحملات وأن لا تكتفي السلطات بإسبوع في السنة…. وأن تنتشر في جميع مدن الدولة

فهذه جرثومه يجب قتلها ومراقبة المستقعات التي تنموا فيها

علينا نحن الآن أن نبلغ عن أي حالة وأن لا نصمت فلا صمت بعد الآن عن هذه الظواهر الغريبة والدخيله على مجتمعاتنا…

يجب أن نتكاتف وأن نبدأ من بيوتنا .. فيا أمهات ويا أباء ويا إخوان وأخوات…. إنتبهوا لأبناءكم وبناتكم وحاولوا أن تقتلوا برعم الشذوذ في بدايته قبل أن يتغلغل في عقولهم

ودمتم،،،،،،

 عــائــشــــة 

من طوّل الغيبات

الثلاثاء, مايو 27th, 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأوليين قالوا من طوّل الغيبات ياب الغنايم (جاب الغنائم)

 وأنا جئت خالية اليدين…

فلم يكن غيابي طوعياً  بسبب فتور الرغبة في التدوين ولا بسبب الكسل

كان إبتعادا قهريا… يوميا وأمام كل حدث أو موقف يواجهني أصمم تدونية ذلك الحدث وأتصور كيفية عرضي للموضوع … هذا يحدث خلال مزاولتي لنشاطاتي اليومية في العمل

وماأن أدخل غرفتي حتى يدركني النوم… بعد عناء يوم طويل من 8 صباحا وحتى السابعه أو الثامنه مساءا

أشكر كل من سأل عني أو تواصل معي ليستفسر عن غيابي….

أشكر كل من قدم لي إقتراح يساهم في مواصلة التدوين

أشكر كل من إفتقد عاشة وتواجدها في عالم التدوين

————————–

سأحاول أن أذكر بعض المواضيع التي شدت إهتمامي أو قمت بدراستها

مقهى المعرفه…. من الأمور التي تعلمتها في إمستردام

المدونيين الإماراتيين: دورهم  وتأثيرهم على الشارع الإماراتي

 التغريبة التعليمية في الإمارات

الهوية الوطنية — هل هو برنامج له إستراتيجة ومشاريع ورؤية أم فرقعه إعلامية

قام عزك يالديزل

وينك ياالمجلس الوطني

التوطين … التركيبة السكانية … الهوية … كلام جرايد

الموجه الشخصي ودوره في صقل الشخصية

مهارة التفاوض … تجربة فريده مع دكتور دان شابيرو

والعديد من العناوين التي سأحاول أن أنشرها تباعا

 (والحين خلاص وصل حدي بنااااااااااااااااااااام… تصبحون على خير)

ودمتم لحروف…..

 عــائــــشـــــة