Archive for أبريل, 2008

مستر دام

الإثنين, أبريل 28th, 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أكتب هذه التدوينة من مدينة إمستردام …. حيث أزورها هذا الإسبوع في رحلة عمل مع مجموعه مكونه من 16 شخص

الرحلة تهدف دراسة أفضل الممارسات في مؤسستين من أشهر المؤسسات العالمية في تطبيق إدارة المعرفة

لدينا جدول مزدحم من ورش عمل وزيارات مديانية ومقابلات مع مسؤولين في كلتا المؤسستين

بنتي مريومه أول ماسمعت عن الرحلة لم تستوعب وجهتي … فسألتني … من هو مستر دام

ضحكت وقلت يالبراءة الأطفال

شرحت لها أنها إمستردام وليس ب مستر دام

طبعا مريومه لن تكتفي بهذا القدر من الإجابه وبدأت تسأل لماذا سميت بهذا الإسم وأين تقع ومن هم سكانه وماهي لغتهم والكثير من الأسئله

وأشبعت فضولها بالإجابه على معظمها وكانت معي وأنا أجري بحثي الروتيني عن اي مدينة أزورها على الشبكة العنكبوتية

فإمستردام هي عاصمة هولندا او نذرلاند… سميت بهذا الإسم  لموقع المدينة فهي تلة على النهر … أمستر .. دام

Amstel….Dam

أمستل هو النهر

قديما كانت هذه المدينة مشهورة بميناءها المشهور وطواحين الهواء وإرتباطها بالدونكيخوتي (Don Quixote) ومحاربته لهذه الطواحين ،وزهرة التوليب، وأحذية مزارعيها الخشبية، وأكبر مجموعة للوحات الرسام الشهير فان جوخ، إشتهر أهل هولندا بكونهم أطول سكان أوروبا ولهذا السبب أحسست إنني بين أهلي وناسي…ههههههههههه

إشتهرت بكونها مدينة مالية وإزدهرت بها تجارة الألماس كما إشتهرت بقنواتها المائية الكثر حتى أنها لقبت بفينيسيا الشمال

أما اليوم فهي مشهورة بالمنطة الحمراء أو مايطلق عليها بال رد ديستريكت… وبتحرر مقاهيها من أي قانون.. فهي تبيع المخدرات بأنواعها تحت رعاية القانون وتحرر سكانها الأخلاقي… والشي الذي لفت نظري هو سماحة أهلها وإستخدامهم للغه الإنجليزية عند معرفتهم بعدم إجادتك للغتهم.. عكس الألمان والفرنسيين

وصلت فجر الأمس .. إستقليت طائرة الشركة الهولندية

:KLM

الطائرة كراسيها كلها عطلانه على الرغم من كوني في درجة رجال الأعمال… والمظيفات كانن عسكريات وعجائز ومعاملتهن جافة عالآخر

وبعد وصولي أرض المطار إكتشفت أن حقيبة سفري غير موجوده.. وإتضح إنها لم تشحن من دبي أصلا

يعني بعد قضاء ليلة كاملة في السماء لا اجد ملابسي

لكن عديت أول يوم على خير ووصلت الحقيبة اليوم

الفندق الذي أسكن فيه  (باربيزون بالاس) جدا مميز فإستخدامهم للجمل في التعبير عن خدماته شي لافت للنظر

فمثلا :

على غلاف بطاقة دخول الغرفة مكتوب

Warning: The use of this product can cause a state of extreme relaxation, satisfaction and the desire to return

أما في المطعم فالرسالة الموجه والمطوية على المحرمة

Today’s recommendation: Give yourself a treat. Eat slowly

أما على طاولة الطعام فالرسالة المفروشه تحت الطبق هي:

Today’s recommendation: Make a friend. Smile at the person at the table next to you

والعديد من الرسائل اللافته للنظر

اليوم كان يوما طويلا قضيناه كمجموعة في قاعه الفندق للمؤتمرات .. كنا في ورشة عمل إشتركنا في وضع الأسئلة التي سنطرحها خلا زياراتنا… وكان إطار العمل هو EFQM أو مايسمى European Foundation for Quality Management

تعرفنا على بعض بما إننا نأتي من مؤسسات مختلفة كل شخصين يمثلون مؤسسة …والهدف هو سبر غمار إدارة المعرفه في إطار هذا الموديل

___________________________________________________________

علامات تعجب!!!!!!!!!!!!!

– سألتني زميلة هل دائما  ألبس عبائتي.. فاجبت بنعم … فسألت لماذا؟؟؟؟ من سألتني عربية مسلمة!!!!!!!

– كيف شخص مسلم عربي يكون مهتم بزيارة المنطقة الحمراء أو مايسمى بالريد ديستريكت… ولدية الفضول لمعرفة مايدور داخل تلك الخمارات.. !!!! هل هو إستهبال أم إستعباط أم ماذا…!!!!!

– الدولة تحمي من يتعاطون المخدرات والمحرمات والدعارة التي تعتبر مقننة هنا في هذا البلد المنحل خلقيا…. هل فعلا أن السماح بالممنوع سيقلل من تعاطيه؟؟؟؟ لم أرى ذلك بل رأيت أمم مأممه تغدوا وتذهب وهي مخموره ومخدرة!!!!!

– دائما لا أركز على مفهوم الحسد وأقول “قل لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا”… لكن أصبت بالعين أو الحسد..في مطار دبي إستغرب  زملائي في الرحلة كيف أن إمرأة تحمل حقيبة سفر واحده وبالحجم المتوسط وهم الشباب وكل واحد منهم يحمل مابين حقيبتين إلا ثلاث… فكانت النتيجة أنه حقيبتي تأخرت يوم كامل في الوصول!!!!

–  عدم إكتراث الكثيرين من المشاركين في هذه الزيارة بالصلاة … كيف نستطيع ان نصلي من غير تحديد قبلة الصلاة.. وهل أصلا نستطيع أن نسافر وبالذات لدولة أجنبية من غير سجادة صلاة وبوصلة تحديد القبلة…!!!!!! تعجبت أن معظم من كان معي في الرحله كان آخر إهتمامه هو تحديد القبلة وحمل سجادة صلاة… فواحد قال أنا نسيت السجادة وصليت على المنشفة…والآخر يقول أنا إخترت القبلة بالبركة.!!!!! أما أنا بما إنه شنطتي تأخرت وفيها سجادتي ذات البوصلة التي لا تغادر حقيبتي… فكانت الشطارة بأن أحدد القبلة … تذكرت موقع هولندا فهي تقع فالشمال الغربي.. نظرت إلا مشرق الشمس أكيد ستكون القبلة نوعا ما جهة الجنوب من ناحية الشرق… والحمدالله اليوم عندما إستلمت حقيبتي .. أول شي فعلته هو فرش السجادة والتأكد من القبلة وكان تحديدي قريبا جدا…..

– أعجب لمن يعيش مثل البهائم لاهم له إلا إشباع غرائزة الجسدية والجنسية… والحمدالله على نعمة الإسلام

سأخلد للنوم فالوقت تأخر (الساعه 2 بعد منتصف الليل) ورحلتنا غدا تبدأ الساعه السابعه بالتحرك من الفندق للتوجة لمقر شركة فيليبس وهي تبعد ساعتين من إمستردام :(

ودمتم،،،،،

The BalaBerry

الأربعاء, أبريل 9th, 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ستسألون ماهو ال بلاء بيري

The BalaBerry هو الإسم الجديد الذي أطلقته على جهاز البلاك بيري BlackBerry

بلاك بيري

ولماذا هذا الإسم…. لأنه إبتلاء من الله

فعلا البلاك بيري هو إبتلاء … هو وسيلة لجعل الموظف مربوط في سلسلة العمل حتى بعد ساعات العمل الرسمية

مع البلاء بيري يستمر الموظف في توتر العمل والرد على الرسائل الإلكترونية والحوارات المتواصلة مع الموظفين عبر الماسنجر

 الكثير من المؤسسات إتجهت لإستخدام هذه الخدمه سواء عن طريق الإتصالات أو بتركيب الخادم الخاص بالبلاك بيري في شبكتهم

ومؤسستي من ظمن الفريق الأخير الذي ركّب الخادم

وصرت ممن يعاني من هذا الجهاز… فمهما كان موقعي، مع البلاك بيري وعلى الرغم من أنه سهّل عملية الإتصال إلا أنه ألغى المسافات والأماكن

سواء كنت في دبي أو لندن فأنا على إتصال دائم بأعمالي وفريقي… هذا جميل لكن يلغي كذلك الفروق مابين الحياة العملية والحياة الإجتماعية

لا أستطيع أن أمنع نفسي كلما رأيت الإضاءة الحمراء على طرف الجهاز… فهذا يدل على وصول رسالة جديده… ولا أستطيع أن أقول سأراها لاحقا.. تمتد يدي لفحص الرسالة والرد عليها ويزيد هذا من ضغطي بالذات إذا كان الشخص مضغوط ومرتبط بكم هائل من المشاريع

فهل مازلتم ترغبون في البلاءبيري

ودمتم،،،

عـائـــشــة