Archive for مارس, 2007

أي لغة سأختار

الأحد, مارس 18th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبل عدة أيام حضرت تجمع تخصصي أو مايطلق عليه
workgroup meeting
كان تجمع يتكلم عن الحكومة الرشيده
 Good Governance for development in the Arab countries
تحت إدارة كلية دبي للإدارة الحكومية

من ظمن الحضور ممثلين عن دول عربيه وممثلين من المفوضية الأوروبيه والبنك الدولي والأمم المتحده
تم إستعراض أخر التطورات في تطبيقات الحكومة الإلكترونية في الدول المشاركة
وكذلك تم مناقشة أهمية قياس أداء هذه التطبيقات ومعرفة مدى جدوى هذه المبادرات التي تعتبر السمة المشتركة لكل المبادات الأخيرة لمعظم الدول المتقدمة والدول النامية على السواء

نقاش مميز وصحي
العديد من النقاط التي نوقشت منها أهمية وضع معايير تلامس الواقع وتعطي النتايج المرجوه منها ويتم تفعيل نتايج برامج قياس الأداء لتساعد واضعين القرار في وضع خططهم وإستراتيجياتهم

كان فيه نوع من الصراحه والشفافية في عرض المشاكل التي تواجه بعض الدول منها عدم وجود صلاحيات لمدراء المبادره تمكنهم من تطبيق فعلي للمبادرة

إستغربت من بعض الحضور الي سافر من بلد لآخر لحضور تجمع مثل هذا وينتهي الأمر به بالتململ والنوم والامبالاة

كذلك إستغربت من متحدثه تمثل مثال للمبادرات  الناجحة تلقي كلمتها وتختفي عن الأنظار من غير ما تتواجد في وقت اسئلة الحضور لتجيب عن أسلتهم… وهذا الأمر جعل الجميع يتساءل عن مدى نجاح هذه المبادره وهل مايعرض في الصحافه شي فعلي أم أنها مجرد تطبيل ونفخ عالفاضي

وبما إنه الحضور يتكلمون لغات مختلفه من عربيه وإنجليزيه وفرنسيه
والجميل انه كلية دبي توفر الترجمة الفورية من الفرنسية لللإنجليزيه ومن العربيه للإنجليزيه والأجهزة متوفره بشكل أنيق وسهل الإستخدام

جميع المتحدثين يجيدون لغتين إما الإنجليزيه والفرنسيه أو العربيه والإنجليزيه أو العربية والفرنسية

اعجبني المتحدث بإسم دولة المغرب تكلم باللغه العربيه الفصحى وبتمكن كذلك المتحدث المصري والسوري
 
أما المتحدث السعودي والقطري والعماني والإماراتي والسوداني واللبناني إستخدموا اللغه الإنجليزية
 
وللأسف نسيت اللغه التي إستخدمها المتحدث الفلسطيني الذي يعاني من مشاكل في الحكومه أعاقت تطبيق هذه المبادره والتي ستحل العديد من المشاكل منها ربط غزه بالضفه الغربيه فالمواطن الفلسطيني الذي تتعذر عليه عبور الجدران الفاصله من التواصل مع الطرف الأخر من الدوله عبر الخدمات الإلكترونيه

وإكتفى المتحدث الجزائري والمتحدثه التونسيه والموريتانية بإستخدام اللغه الفرنسية

العجيب في الموضوع
أن المتحدث الفرنسي وعلى الرغم من تمكنه وإجادته التحدث باللغه الإنجليزيه إلا أنه تحدث بالفرنسية
وكان علينا وضع أجهزة الترجمه على آذاننا

وحتى اليوم وأنا أفكر
ياترى لو أنا كنت من ضمن المتحدثين
ياترى بأي لغه سأتحدث
لو لم تتوفر خدمة الترجمة سأختار اللغه الإنجليزيه بما إنها اللغة التي يتحدث بها معظم الحضور
ولكن في وجود خدمة الترجمه
هل سأتحدث بالعربية
سؤال جدا محير

بعد أربعة أيام عندي ورشة عمل للقطاع السياحي
وسأقوم بإذن الله بإستعراض آخر التطورات والخدمات المقدمه من قبل مؤسستي لخدمة هذا القطاع المهم في مدينتي
وفعلا أفكر بأي لغة سأتكلم
علما بأنه لا توجد خدمة الترجمة الفوريه
أنا أدري إني بلغتي الأم سأستطيع أن أسترسل في الشرح وأعطي أكثر
لكن إذا كان معظم الحضور من متحدثي لغه معينه هل يجب علي أن أحترم هذا الأمر وأكتفي بالشرح المقتضب باللغه الإنجليزيه

الله يعين

ودمتم،،،
عـــاشـــــه

powered by performancing firefox

يوميات موظف طموح – 4

الأربعاء, مارس 14th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كثير منا يعاني من مدير غير شكل
حد مديره لا يمت بصله بأمور الإداره… يعني هو بالشرق والإداره بالغرب
وحد مديره متسلط وديكتاتور
وحد مديره طيب لأبعد الحدود ومن زود طيبته الكل ضاحك عليه

وبما أني موظفه طموحه وعندي تطلعات وآمال … هل يجب علي أن أقف أمام مديري لأفهمه بعض أمور العمل التي يجب أن يكون هو أدرى بها
أم أسكت وأطيع
أكيد هالشي يعتمد على نوع المدير الي يديرك
يعني ماأعتقد أمام المدير المتسلط تقدر تفتح ثمك بكلمه

عجبتني هالقصة وحبيت أشارككم فيها

يحكى أن رجلا كان يركب بالونا هوائيا، لاحظ أنه قد ضل الطريق، فهبط قليلا حتى اقترب
من الأرض. وإذ رأى سيدة في الأسفل نادى عليها بصوت عال : ” أريد أن أسألك
سؤالا : لقد قطعت وعداً لأحد
زملائي بأني سأقابله، وتأخرت عن موعدي
ساعة كاملة، وأنا لا أعلم أين أنا، يبدو أنني تهت. فهل يمكنك أن تخبريني أين أنا
الآن؟

رفعت
السيدة رأسها وأجابت
: ” حسناً …
أنت الآن فعليا داخل بالون يعلو عن سطح الأرض 10أمتار. وجغرافياً أنت بين
40 و 41 درجة شمال عرض، و 59 و 60 درجة غرب طول”. فصاح بها
الرجل : ” ما هذا الذي تقولينه، فأنا لم أفهم شيئاً ! “. فأجابت :
” انظر إلى المؤشرات الموجودة في البالون وستفهم

” .

فنظر الرجل
، ثم قال لها : ” حسنا هذه الأرقام موجودة بالفعل. هل أنت مهندسة؟ ”
فأجابت : ” نعم . كيف عرفت ؟” فرد قائلا : ” لأن
المعلومات التي أخبرتني بها صحيحة، ولكنها غير مفيدة. فأنا لا
أختبر قدراتك الهندسية. إنما أريد أن أعرف أين أنا. أرجوك ! ألا تستطيعين الإجابة
عن هذه السؤال البسيط دون استعراض أو تظاهر بالذكاء ؟

“.

نظرت إليه
السيدة وقالت : هل أنت مدير ؟ “. فأجابها الرجل : ” بالفعل . كيف عرفت ؟
“. قالت :
( ـ
لأنك لا تعلم
أين أنت ولا إلى أين أنت ذاهب.
ـ ولأنك لم تصل مكانك إلا بفعل قليل من الهواء
الساخن.
ـ ولأنك قطعت وعداً على نفسك ولا تعلم كيف ستفي به.
ـ ولأنك تتوقع ممن هم
تحتك أن
يطيعوك ويحلوا لك مشكلاتك (!

وعذرا للمدراء – أخاف باكر أصير مديره وتنطبق علي هالقصه
ههههههههههههههه

ودمتم،،،،،
عــاشــــه

powered by performancing firefox

يوميات موظف طموح – 3

الأحد, مارس 11th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد مايوصل الموظف عمله…
ياترى ماهو أول عمل يقوم به….

في ناس أول ماتوصل تسلم على الموظفين شخص شخص… يعني يمر على مكتب مكتب – أقصد الي معاه في القسم
بس هالشي ياخذ على الأقل بين النص ساعه إلى ساعه على حسب السوالف
طبعا في ناس تلف على أقسام الإدارة كامله

هاي عاده يعني حتى لو هو واصل متأخر يقوم بنفس الأمر

في ناس تسلم بس من باب القسم على كل الموجودين وتذهب إلى مكتبها وتفتح الكمبيوتر وتبتدي في قراءة الرسائل على البريد الإلكتروني  – عاد البريد التابع للعمل أو الخاص
وبعدين قراءة الصحف من مواقعها على الإنترنت
بعد ساعه إلى ساعتين على حسب الأخبار والرسايل تكون وجبه الإفطار قد حانت

في ناس – السيدات – من يدخلون القسم على دورة المياة على طول، وذلك لتكملة رسم الوجه ، هذيل ماعندهم وقت فالبيت لوضع الطبقه اللونية بشكل كامل

عن نفسي … أوصل قبل الدوام بشكل كافي لشرب فنجان القهوه العربية وقراءة الصحيفه الموزعه بشكل مجاني وقراءة إيميلي الخاص…
وفي تمام الساعه السابعه والنصف …. أبدأ يومي بقراءة الإيميلات الخاصه بالعمل
 …أقوم بالرد على بعضها وتحليل الآخر
ومن ثم النظر في المهام الملقاة علي من مشاريع أو تحاليل أو إشراف

سؤالي هنا … هل فعلا تستمتعون بعملكم …
وما الذي يمتعكم
وإن كان الرد بلا … ماهو الشيء الذي يحد من تمتعكم بعملكم

(أنا جدا أستمتع بالعمل… عمل أحبه من ناحية نوعيه المهام الملقاة علي، زماله طيبه ، البيئه المحيطه بي مشجعه من أثاث وديكور ومناظر…فعلا أحس إني في قمة نشاطي وأنا على راس عملي)

ودمتم،،،،
عـــاشــــه

powered by performancing firefox

يوميات موظف طموح – 2

الجمعة, مارس 9th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كثير منا يتساءل (الطموحين أو خلنا نقول الملتزمين) يتساءل ليش يتأخر الموظف…

طبعا في أسباب كثيره … سأذكربعضها هنا…

أسباب خارج إرادته : عطل في السيارة، حادث في الطريق، زحمة في الشارع، مرض مفاجئ، أحد من أفراد عائلته تعب ومحتاجين تواجده معاهم
هالأمور طبعا لاتحصل بشكل متكرر يعني مش كل يوم يمكن مرتين أو ثلاث في السنه
“طبعاً في هذه الحالات عندما يكون الموظف ملتزم أول شي راح يبادر بالإتصال بالمكتب لإخطارهم بوضعه، وإذا كان من النوع الي مطنش، راح يطنش للشغل وحتى لو تعطلت سيارته ماراح ياخذ سيارة إجره ويتوجهه لعمله ، لا راح يرجع يكمل نوم “

تأخير مع سبق الترصد والإصرار: يعني يكون الموظف ماله نفس، ياإما دلع أو محبط، عدم وجود حافز، تخوف من مشروع، بيئة عمل سيئة

المسؤول الكفء أو من يتقي الله في موظفينه … يتحتم عليه دراسه أمر التأخير وبالذات إذا كان السبب من النوع الثاني
يعني مثال : إذا الموظف محبط، يجلس المسؤول مع موظفه ويسأله ليش هالإحباط هل قصور في كفاءت الموظف أم قصور من الإدارة … يحاول بحث سبب الإعاقه والإحباط
إذا الموظف خايف من مشروع يمكن لأنه غير مؤهل… فعلى المسؤول أن يدرج موظفه لدورات تدريبيه وتأهيله للقيام بالمهام الملقاه على عاتقه

يمكن الموظف محتاج دعم وكلام طيب من مسؤوله…

في النهايه على الموظف نفسه أن يعترف بمشكلته ويحاول أن يسعى لحلها .. يعني لا يتوقع إنه المسؤولين كلهم ناس فاهمه وعارفه
عليه أن يخطر إدارته أو من هم مسؤولين عن الموظفين عن العوائق التي تحد من إبداعه وتفوقه في عمله.. أما أن تجلس ويستمر الحال على ما هو عليه … ستدمر نفسك وتحبط من هم حولك وستكـّون بيئه محبطه

ودمتم،،،،

عـــاشــــه

powered by performancing firefox

يوميات موظف طموح – 1

الأربعاء, مارس 7th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إبتعدت عن التدوين في الإسبوع الأخير لإنشغالي مع الحبيبه مريومه والرجوع الى السلك الوظيفي مرة أخرى بعد إبتعاد ثلاث سنوات قضيتها كطالبه علم في ربوع بريطانيا.

هذه التدوينه بتكون عباره عن سلسله من اليوميات أحكي فيها حياة الموظف الطموح في مجتمعنا.

الموظف المجتهد الملتزم الطموح في كل يوم يحاول يوصل شغله قبل وقت بدء العمل… وعشان يكون في كامل لياقته الذهنيه والبدنيه لابد أن يكون قد أخذ قسط كافي من النوم …

نام بكير تصحى بكير … تشوف الدنيا كيف بتصير
…. (هالكلام لناس يعرفون نفسهم عدل)…

إذا الموظف يبتدي عمله في الساعه السابعه والنصف ومنزله خارج حدود منتصف المدينه عليه على الأقل أن يتحرك قبل بدء العمل ب 45 دقيقه كي يصل وتهدى أعصابه من ضغط السواقه في زحمة دبي…

إذا طلعت متأخر … تتوتر أعصابك .. تفقد السيطره على التركيز
ألم في الراس حموضه في المعده… واللسان شغال في السباب واللّعن والشتم

تصل مكتبك وإنته محتاج على الأقل ساعتين حتى تستعيد قدرتك على مزاوله الأعمال

أفضل جزء في الحظور قبل موعد العمل بفتره وجيزه هو أنك تقدر تجلس وتقرأ الصحيفه من غير إحساس بتأنيب الضمير …. هذا إذا كان فيه ضمير!!!!

أما من يحضر متأخر فهو يركض ركض ليبصم على جهاز الحضور والإنصراف … ودقات قلبه متسارعه خوفا من أن يتم توبيخه أمام باقي الموظفين… ويدخل مكتبه وعينه المتلصصه تتجول على وجوه الجالسين خوفا من أن يكون أحد قد إكتشف تأخره

طبعا هذا إذا كنت إنته موظف عادي… أما إذا كنت مدير فالكلام يختلف

ودمتم،،،،،،،،،

عــــاشــــه

powered by performancing firefox