Archive for يناير, 2007

ســــلام … ســــلام يـــالأبـــيــــض

الثلاثاء, يناير 30th, 2007
عفواً يا أحلى جار

الكاس إماراتي

والذهب إماراتي

وخليجنا إماراتي

ومبروك إماراتي

ومبروك ياداري على الكاس

في دار بو سلطان يلمع ومرفوع على الراس

وألف مبروك  على كاس خليجي 18

ومـــــــحـــــــــــــلاك يـــــا ســـــــــــــــــــــــــــمعه

وكـــلــــنـــــــــــاهــــــــــم

الــحــمــدالله الـــذي بــنــعــمــتـــه تــتــم الـــصـــالـــحــــات

powered by performancing firefox

عـــاشــــوراء

الإثنين, يناير 29th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليوم والحمدالله الله مــَّــنّ علي بصيام تاسوعاء وإن شاءالله باكر بصوم عاشوراء

بعد الفطور رحت أتمشى شوي وآخذ أغراض من السوبرماركت وإلتقيت ببعض البنات…
فعزموني على  فنجان قهوه

ونحن نرتشف القهوة التركيه ونتجاذب أطراف الحديث قلتلهم إني توني فاطره
سألوني شو تصومين
عليج دين من رمضان
قلتلهم لا الحمدالله أنا متعوده إني أصوم ديني بعد مايخلص العيد ماأتركه لين مايحول عليه الحول
لكني أصوم عاشوراء

هنيه علت على وجوههن علامات التعجب
فقالت وحده منهن

عاشه …. إنتي شــــيــــعـــيـــه

ضحكت وقلت ليش الي يصوم عاشورا يعتي شيعي
إنتوا تعرفون شو هو عاشوراء!!!؟؟؟؟؟

طبعا كلهن تعجبن وماعرفن شو هي الإجابه
وهذا الشي الي يحزنني إنه الجيل الصغير مايعرف وايد أمور عن ديننا… كنت أقول جيلنا نحن بعيد عن الدين … بس الجيل الأصغر أبعد بمسافات كبيره
طبعا إلاّ من رحم ربي

فبديت أشرحلهم شو عاشوراء

عاشوراء تعني اليوم العاشر من محرم وهو الشهر الأول في السنه الهجرية

وليش نصومه؟؟؟؟

عن بن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال

( قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ فَرَأَى الْيَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ

فَقَالَ مَا هَذَا

 قَالُوا هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ فَصَامَهُ مُوسَى ،

قَالَ فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ فَصَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ.)

 رواه البخاري .

وفضل صوم عاشوراء…

قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( صيام يوم عاشوراء ، إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله )

رواه مسلم .


وليش نصوم تاسوعاء الي هو اليوم التاسع من محرم…


روى عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال:

حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه

قالوا يارسول الله إنه يوم تُعَظّمه اليهود والنصارى

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ )
 
قال فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم


رواه مسلم .

أما عن الشيعه ومآتمهم في عاشوراء وكيف إنه هاليوم إرتبط فيهم
لأنه في اليوم العاشر من محرم قتل سيدنا الحسين رضي الله عنه والذي قال فيه وفي شقيقه رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة)
ومايقوم به الرافضه والشيعه في عاشوراء لا يمت بصله لا من بعيد ولا من قريب بنجاة موسى عليه السلام ولا بصيام النبي صلى الله عليه وسلم 
فمانشاهده من عبادات وطقوس هي أبعد ماتكون عن الإسلام

وأترككم مع موقع شهر محرم – بين الإتباع والإبتداع

ودمتم،،،،

عـــاشــــه

powered by performancing firefox

من بياكل الحلوى العمانية؟؟؟؟؟

السبت, يناير 27th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماشاءالله علينا
اليوم حَـــلـــِــيـــنا بالــتــمــر الــقــصــيــمي

ويــــاتـــــرى

بالثلاثاء

بــنـْـــحَـــلِـــي بالـــحـــلـــوى الـــعـــمـــانــيـــة

ودمتم،،،،

عــاشــــه

powered by performancing firefox

كيف أتصرف؟؟؟

الجمعة, يناير 26th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وين سار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

أمس وأنا جالسه كعادتي في زاويه من زوايا الستاربكس كافيه في مانشستر
أقرا روايه جديده  بتكلم عنها لاحقا

شفت منظر صدمني مع انه أنا في بريطانيا والمفروض هالأمور تكون عيني تعودت عليها

شفت شاب مايزيد سنه عن 22 أو 23 سنه
خليجي
لابس جينز مطرز نفس بناطلين البنات الكحل وكريم الأساس الشنطه الماسنجر ماركة لويس فوتون ورابط الشعر الي منسدل لين نص ظهره ونظاره برادا أظن على راسه
ماقدرت أسكر عيني
مع إنه ال
gay village
تبعد خطوات عن مسكني
إلا أن أشاهد طالب عربي خليجي مسلم بهذا الشكل صدمني

الي قهرني إنه هو ماإستحى على وجهه
بل قام يتكلم بصوت عالي “إشفيج تبحلقين” كلماته هزتني

وإلي قهرني أشوف شابين كل واحد طول بعرض وشكلهم محترم ودايما أشوفهم يترددون على نفس المقهى جالسين معاه وعادي ضحك وسوالف

دخل مدرس من المدرسين في الجامعه إنجليزي وكان يكلمني عن رحلته الأخيره لإيران وأنا مش قادره أشل عيني عن الشاب
إلتفت المدرس ويوم شاف الشاب إستغرب
تخيلوا الإنجليزي إستغرب
قال حتى إنتوا عندكم من هالصنف
مش إنتوا مسلمين
قلتله إستاذ مش كل مسلم ملتزم بإسلامه

دخل زميل لي… وإستغرب من إستغرابي ويقولي لا تطالعينه خليه يولي … وبعدين عادي

قلتله ماهي الطامه الكبرى إنه قمنا نقول حق كل شي عادي
ماصار المنكر يأثر فينا

قبل لغاية أوائل التسعينات
يخسي واحد من هالمشبهين يقدر يطلع في المجتمع بشكل صريح
لهم تجمعاتهم السرية
لأنه لو طلع يقوم عليه المجتمع
لو عندنا حد في الفريج ساكن ينضرب ويحلقون راسه …

أما اليوم تشوفهم يتمشون في السناتر وييلسون جنبنا في المطاعم والسينمات
وتبعثهم الدول للدراسه في الخارج ومحد يقول شي
ليش
يقولك مالنا خص هاي حريه شخصيه

والله شي يقهر
إنه أنا أخجل وهالآفه يمشي وهو رافع راسه كأنه هو الصح وأنا الغلط

لو إنتوا كنتوا في نفس موقفي شو ممكن تسوون

ودمتم،،،
عـــاشــــه

powered by performancing firefox

منصور يالأبيض منصور

الأربعاء, يناير 17th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دمعت عيني وأنا أسمع أغنية المنتخب الجديده منصور يالأبيض منصور

وأنا في الغربه وعيني متعلقه على شاشة التلفزيون
أشوف الجماهير تتدفق بغزاره على إستاد مدينة زايد الرياضية
لحظور كأس الخليج 18

كان ودي أكون هناك
فديتج ياإمارات العز

powered by performancing firefox

المسيح الدجال

الأربعاء, يناير 17th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرويمه بنتي وللله الحمد بتكمل سنتين من بدت الصلاه بشكل متواصل
هي اليوم عمرها 7 سنين ونص
وطبعا هي تعلمت الأدعية المصاحبه للصلاة ومن ظمنها
اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ومن عذاب النار ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال

ومثل كل الأطفال…. دايماً تسألني: ماماتي شو يعني المسيح الدجال
من المسيح الدجال
كيف شكله المسيح الدجال
صح فيه عين وحده
هل هي عين وحده في منتصف الوجه أم عين وحده مفتوحه والثانيه مسكره
هل بينكتب على جبينه  كافر أو مؤمن

شو بيسوي المسيح الدجال
بيذبحنا
بيموتنا
ليش هو يكره المسليمن
أسئله مالها أول من آخر

واليوم وأنا أقلب مقالات للكاتب الدكتور مصطفى محمود في كتابه (رحلتي من الشك إلى الإيمان) لفت نظري تعليقه عن من هو المسيح الدجال في عصرنا الحاضر ورأي الكاتب البولندي ليوبولدفايس الذي أسلم وعاش في مكة وتسمى بإسم محمد أسد

الدكتور مصطفى يعطينا نبذه عن المسيخ أو المسيح الدجال ، إحدى علامات الساعة:
تروي لنا الأديان حكاية رجل يظهر في آخر الزمان ويأتي من الخوارق والمعجزات بما يفتن الناس من كافة أرجاء الأرض فيسيرون خلفه وقد إعتقدوا أنه إله.
وتصفه الروايات بأنه أعور، وأنه يملك من القوة الخارقة مايجعله يرى بهذه العين الواحدة مايجري في أقصى الأرض كما يسمع بإذنه مايتهامس به الناس عبر البحار، كما يسقط الأمطار بمشيئته فينبت الزرع ويكشف عن الكنوز المخبوءة ويشفي المرضى ويحي الموتى ويميت الأحياء ويطير بسرعة الريح.
ويفتتن كل من يراه ويسجد له، على أنه الله. على حين يراه المؤمنون على حقيقته ولا تخدعهم معجزاته ويشهَدون رسم الكفر على وجهه.

أما الشيخ محمد أسد يقول أن المسيخ الدجال ذو العين الواحده هو:
التقدم المادي والقوة المادية والترف المادي… معبودات هذا الزمن

مدينة العصر الذري، العوراء العرجاء، التي تتقدم في إتجاه واحد، وترى في إتجاه واحد هو الإتجاه المادي، على حين تفتقد العين الثانية “الروح” التي تبصر البعد الروحي للحياة.. فهي قوة بلا محبة، وعلم بلا دين، وتكنولوجيا بلا أخلاق.

وقد إستطاع هذا المسيخ فعلا عن طريق العلم أن يسمع مايدور في أقصى الأرض “باللاسلكي” ويرى مايجري في آخر الدنيا “بالتليفزيون”، وهو الآن يسقط المطر بوسائل صناعية، ويزرع الصحارى ويشفي المرضى وينقل قلوب الأموات إلى قلوب الأحياء، ويطير حول الأرض في صواريخ وينشر الموت والدمار بالقنابل الذرية، ويكشف عروق الذهب في باطن الجبال.

وقد أفتتن الناس بهذا المسيخ فعبدوه.

وأمام هذا الإستعراض الباهر للتقدم العلمي الغربي فقدنا نحن الشرقيين ثقتنا بأنفسنا ونظرنا  بإحتقار إلى تراثنا وديننا.

وفي حمى الشعور بالنقص والتخلف تصورنا أن دياناتنا ضرب من الخرافات المخجلة التي يجب أن نتخلص منها لنلحق بركب التقدم وندخل في رحاب المعبد الجديد.. معبد العلم  لنعبد ذلك الإله الجديد الذي إسمه القوة المادية.
وسجدنا مبهورين فاقدي الوعي وقد إختلطت علينا الوسيلة بالغاية.. فجعلنا من القوة المادية غايتنا. ونسينا أنها مجرد وسيلة وأداة.
القطار وسيلة… والتلغراف وسيلة… والكهرباء وسيلة… والطاقة الذرية وسيلة…
ودور هذه الوسائل أن توضع في خدمة الإنسان لتحرره من الضرورات المادية فيفرغ إلى الفكر والتأمل وإثراء روحه بالمعرفة الحقة.

العالم أصبح مسرحاً مجنوناً يهرول فيه المجانين في إتجاه واحد نحو القوة المادية. المسيخ الدجال الأعور ذو العين الواحدة معبود هذا الزمان

يمضي بنا الكاتب برسم الصورة التي آل إليها العالم
مسيخ العصر الذري ذو المخ الإلكتروني…
هذه الكثرة التي تتصارع بالمخلب والناب وتأكل المخدرات وتتخبط على أبواب الجنون والإنتحار وتنحدر في خطوات دموية إلى حرب عالمية ثالثة.

حتى يصل بنا إلى بر الأمان والرادع لهذا الدجال….
فيقول:

التقدم العلمي مطلوب ولكنه وسيلة لا أكثر من وسائل الإنسان المتحضر ولا يصح أن يكون غايته.
الدين لايرفض التقدم المادي ولكنه يضعه في مكانه كوسيلة لا غاية.
والدين لايرفض العلم بل يأمر به ويحض عليه ولكنه يضعه في مكانه كوسيلة للمعرفة ضمن الوسائل العديدة التي يملكها الإنسان كالفطرة والبصيرة والبداهة والإلهام والوحي.
ورفض العلم ورفض الأخذ بالوسائل المادية المتقدمة خطيئة مثل عبادة هذه الوسائل والخضوع لها سواء بسواء، وهو أحد أسباب التأخر في بلادنا.

الإسلام دين عقل يخاطب أتباعه بالمنهج العقلي.
فالعلم والتقدم المادي له مكانه العظيم في ديننا.
ولكن هو دائماً وسيلة لا غاية… أداة لا صنم معبود

ياترى هل فطرتنا سليمه ستقول لنا مع من سننحاز؟؟؟؟؟
مع هذه الكثرة التي يأكل بعضها بعضاً وتتآكل حقداً وغلاً وضراوة…
أم مع القلة التي نزلت على قلوبها السكينة وأدركت أن هناك إلهاً

ودمتم،،،،

عـــاشــــــه


powered by performancing firefox

الأمـــّــه فـــــي غــُـــــمّــــه

الجمعة, يناير 12th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأمـــّــه فـــــي غــُـــــمّــــه
 
ففي كل جهة من هذا الوطن الكبير نرى مايغم الصدر ولا يبشر بخير

فلسطين تحترق من الداخل
ويتناحر الأخوان

زميل لي فلسطيني يقول :
أنا بخجل أقول إني فلسطيني
هالرصاص الي عم بيتناحروا فيه لو كان موجه للإسرائيلين كان حررنا بلادنا
بس كل واحد طامع بالكرسي

لبنان: بدل مايرجعوا يعمروه بعد حرب الصيف
يتناحرون على السلطه ويزيدوا من عمق الجرح اللبناني

العراق: بعد إعدام صدام…. تسقط أقنعة الديمقراطية ليخرج لنا قبح الطائفية

مصر:
مبارك متشبث بالكرسي حتى آخر رمق… ويجعل فترة الرئاسه مفتوحه حتى يدك في التراب وعجبي

الجزائر: عصابات تتنواب على نهب بلد المليون شهيد

والصومال:
البلد العربي المنسي
أتذكر كلام صديقه صوماليه عزيزه كانت تسكن دبي وقبل 5 سنوات هاجرت إلى برطانيا تقول:
هل سمعتي مساعدات لهذا الشعب البائس
هل سمعتي أي قرار من الجامعه العربيه لمساعدة هذا الشعب

وبين أثيوبيا والمحاكم الإسلامية تتغلغل إمريكا لتثأر لما حصل لجنودها في السابق

آآآآآآآآآه ياوطن … كم أنا حـــــزيــــــــنــــــــه

،،،،،،
عــــاشــــــه

powered by performancing firefox

سبع ساعات مع أحلام مستغانمي

الأربعاء, يناير 10th, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ فتره طويله وأنا أتمنى أقرأ لهذه الراويه الجزائرية (أحلام مستغانمي)… فقد قرأت للكثير ممن إنتقد جرأتها أو كتب مادحا إياها

ولم أدري أنني كنت على موعد معاها في رحلة عودتي إلى مانشستر

في مكتبة المطار وأنا أبحث عن كتاب يكون رفيق لي في الرحله وجدتها هناك على الأرفف وإخترت من أبنائها رواية (عابر سرير)…. إستثارني العنوان

هالني ماوجدت في هذه الروايه من تفجير للمفردات اللغويه … أكاد أطير وأنا أقرأ هذه اللغه التي أخذتي في رحله لا أعرف كيف أعود منها
أعترف بأنني وقعت في غرام حروفها الرشيقه
 حتى أن الجالس بجواري أستغرب مني هذا النهم في قراءة الروايه وحاول أن يجري معي عدة حوارات لكنها كلها باءت بالفشل …. فأنا كمن جلست مع عشيق لها لا ترى ولا تسمع لأحد غيره

في هذه الروايه تتكلم على لسان رجل (مـُـصور) وتصف مشاعره وخلجاته وأحزانه ورغباته

(لتشفى من حالة  عشقية، يلزمك رفاة حب، لا تمثالاً لحبيب تواصل تلميعه بعد الفراق) …. و(أجمل حب هو الذي نعثر عليه أثناء بحثنا عن شيء آخر)

أقل شي ممكن أوصف روايتها بأنها تشبهني كثيرا في الجنون والتوتر والعنفوان والإنسانيه

(لا أفهــم أن
يكون للحب عيده،
ولا يكون للفراق
عيد أيضاً، يحتفل
فيه العشاق بالقطيعة
)



من عادتي وأناأقرا أي روايه أو كتاب أحمل قلمي معي وأمرره تحت الجمل التي تستوقفني
 للذكرى
مع أحلام رأيتني لا أرفع رأس قلمي عن أي حرف أو أي كلمه

كم أحسدك ياأحلام في مقدرتك على تفريغ هذا المخزون على أوراقك البيضاء لتنيرين بها دروب الغربه
 )
هذه بعض مقتطفات من الروايه:

ليس الجمال سوى بداية ذعر يكاد لا يحتمل

الأسود يصلح ذريعة لكل شيء… ولذا هو لون أساسي في كل خدعه

كنت أحب أن أختلق مع إمرأة ، ذكريات ماضٍ لم يكن… أحب كل ذاكرة لا منطق لها

إنها كانت الهه تحب رائحة الشواء البشري، ترقص حول محرقة عشاق تعاف قرابينهم ولا تشتهي غيرهم قربانا.

لن أنتزع منك أعواد الثقاب، واصِلي اللهو بالنار من أجل الحرائق القادمة

ماخلقت الروايات إلا لحاجتنا إلى مقبرة تنام فيها أحلامنا الموؤودة

إنهم أفلام محروقة أتلفتها فاجعة الضوء، ولا جدوى من الإحتفاظ بهم. لقد ولدوا موتى

إن حبا نكتب عنه، هو حب لم يعد موجودا

مابقى منه إلا ساعة أنا معصمها، وقصة أنا قلمها.

أشلاء الأشياء أكثر إيلاماً من جثث أصحابها

أثناء النوم تنسى أنك وحدك… أما العشاء وحيداً فهو وعي دائم بوحشة سريرٍ يتربص بك

أشياء قد تكون عند قدميك، إن توقفت عن الركض قليلاً، وتأملت الحياة

الموت كما الحب…. أكثر عبثية من أن تأخذه مأخذ الجدّ

الموت ، كما الحب…. فيه كثير من التفاصيل العبثية… كلاهما خدعة المصادفات المتقنة


الأجوبة عمياء….. وحدها الأسئلة ترى

أحلام … أستميحك عذرا… فلا توجد لدي مرادفات تستطيع أن تصف إعجابي وحبي وعشقي لحروفك

ودمتم،،،،
عـــــاشـــــه

powered by performancing firefox

العقلية العربية و إعدام صدام

الثلاثاء, يناير 2nd, 2007
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كل عام وأنتم بخير وعساكم من عوادة العيد كل سنه وكل حول
مر علينا هذا العيد بسرعة لم نشعر بها… ويمكن ظلال خبر إعدام صدام كانت مظلله على جميع الأحاديث
فالكل يردد أن صدام كان أضحية العيد

أعترف أنني كنت معجبه بشخصية صدام (وأرجو أن لا يساء فهمي) … أعرف أنه دكتاتور وطاغيه ومتجبر، لكن الكاريزما التي كان يتمتع بها شي يفتن الناس وتجذبهم
وحزنت على مقتله… وبالذات لما شاهدت فيلم إعدامه وهو ينطق الشهادتين وكيف أنهم قتلوه في الأشهر الحرم وفي عيد الأضحى… كانت أمي أطال الله في عمرها تقول يستاهل وهذه نهاية كل ظالم… وأقول لها أمي بس مش فالعيد فترد علي وتقول لم يعرف هو عيد أو غيره عندما أباد الناس والأطفال…. تركت أمي وأنا في دوامه من المشاعر

المهم من المقالات التي وردتني مقاله لكاتبه إسمها فاطمة مبعوثه لي من قبل صديقتي الدكتورة ناهد باطرفي…

فاطمه في هذه المقاله حللت العقلية العربيه بشكل منطقي ورصدت لنا مايجول في الردهات …. وأحسب أنني من ظمن هذه العقليات التي تتأثر بالأمور العاطفية….

أترككم مع مقالة فاطمة……..


أخيرا اعدم صدام و في نفس التوقيت تم عرض سيرة حياته فظهر في شبابه و قد امتلأت ملامح وجهه بالعجب بالذات ، كأنه أبديا و مخلد و لكن و لله الحمد انتهى النهاية التي اقرها الله لكل متجبراًً في الأرض.

ومع ما يحمله إعدام صدام من معاني سياسية إلا أن ردود الأفعال في العالم العربي الحزين و المعترض كانت منحرفة تماما عن ردة الفعل السوية و الطبيعية  فقد ظننتها في البدء  نتيجة لمخزون الحزن و الإحباط الذي لدى الإنسان العربي لأوضاعه الرديئة غير المبررة  و يتم التنفيس عنه دون وعي مع أي استثارة خارجية كمن يعاني من حالة اكتئاب تجده سريع البكاء لأقل حدث و تزداد حدة البكاء ليس بحجم الحدث الخارجي و لكن يحجم الاكتئاب الداخلي.  

إلا أنها أيضا أعطت مؤشرات واضحة لمدى تردي الحالة العقلية و الذهنية للإنسان العربي الذي يعاني من فقدان شديد في الوعي وذاكرة الأحداث يصل لمستوى الشلل ، فمحي  تماما  تاريخ صدام الدموي  و الحروب التي جرها على شعبه و من حوله و الإفقار الذي أصاب به العراق و قام بتصويره كبطل مسلم نطق الشهادتين و توجه للمنصة بشجاعة بدل من اعتبارها نهاية حتمية لبداية دموية،  وهنا يظهر بوضوح كم أن الإنسان العربي انفعالي عاطفي وهذا الوصف قد يفرح الكثيرين بينما هو نقد سلبي لطريقتنا في التفكير،   فمع  كون قصة صدام إنسانيا مؤلمة إلا أنه كان من الأجدر التزام الصمت كردة فعل متوازنة لما له و ما عليه، لكن هذا هو المواطن العربي ينفعل و لا يفعل.

فاستهجان إعدامه في يوم العيد أو الأيام الحرم كان غير منطقي لأنه من أعدمه لا ينطبق عليهم قاعدة الأشهر الحرم  و لأن تاريخه الأسود لا يجعل هناك فرق في إعدامه في العيد أو بدايات امتحان الثانوية و بالعكس قد يكون العيد  عيدين لكل من عذب وقتل أو شرد أهله على يدي صدام  و قد تحررت أرواحهم من عبئ ثقيل نحو ماضي مأساوي ،و لا يظهر التعاطف مع مقتله طريقة تفكيرنا فقط و لكن يعكس أيضا مدى القمع الذي تعاني منه الشعوب العربية فنرى ظاهرة التماهي بالمعتدي حيث يمجد المعتدى عليه مغتصبة  و ينسب له الفضل و وربما هذه النقطة التي أدركها صدام بذكائه الذي أورده المهالك و أدركها الكثير من الحكام القمعيين في العالم العربي  في التعامل مع الشعب و هي  أن فترات القمع الطويلة تولد ولاء حقيقي عند المقموع و تجعله يساهم في ظلم نفسه و الآخرين و يتحامل عليهم و هذا كان سر غضب الكثيرين من الشيعة الذين عبروا عن سعادتهم لنهاية صدام.

و من آثار هذه الحالة الذهنية  خروج تبريرات ساذجة للحزن الذي عم الناس مثل أن إعدام قائد عربي بيد أمريكا هو خزي للعرب و للمسلمين وجرح للكرامة العربية و دليل على تحكم أمريكا  بمصائر الشعوب العربية ، أما وجود صدام  يقتل الآلاف بالمبيدات و كأنهم حشرات  بينما نغزل له القصائد و نطلق عليه لقب سيف العرب لم يكن خزيا في تاريخنا و  ما يحدث من فساد مستشري و الفقر متنامي و نسب الجهل مرتفعة تسود الوجه فهي ليست خزياًً،  لكن إعدام مجرم عربي مسلم بيد أمريكا هو خزي يوجب الحزن و البكاء.

وعموما فتحكم أمريكا بمصائر الشعوب العربية هو نتيجة حتمية،   فعندما لا تتحكم الشعوب بمصائرها فسيتحكم بها كل من هب ودب   و الكرامة العربية  المجروحة فلا بأس عليها لأن هناك فرصة لأن تتدارك جرحها فلازال لدينا صدامين آخرين وهم أكثر من يحصوا فلتتحرك هذه الكرامة و لتقيم محاكمة عادلة و نزيهة لكل المسيئين بحق شعوبهم ولتقتص منهم بيدها الكريمة كما فعلت أمريكا.

أخيرا هناك من يعلل حزنه على صدام لأنه  الغرب غرر به ومهد له كل ما فعله و هذه  تفسرها ما اسميه  “بنظرية الشماعة”  و هي متأصلة أيضا  في العقلية العربية و التي تبحث عن شماعة لتعلق عليها نتائج أخطائها وهذا سلوك موجود في جميع المستويات بدأ بطلبة المدارس و انتهاء بصدام حسين فنحن نعرف أن كل الدول الخليج عرضة لنفس المغريات  ولكن هناك من وقى شعبه هذا المصير المؤلم و هناك صدام الذي لازالت نيران إجرامه تحرق العراق.

حقيقة لو كنا شعوب متحضرة لوجب النظر لما حدث لصدام كمثال قياسي لا يحدث مع الأسف إلا نادرا ويجب أن يدرس للنشء كدليل على أن الظالم سيقتص منه ولو بعد حين بدلا من الشج و الاستنكار و إعلان الحداد على رحيله.

ودمتم،،،

عــاشــــه

powered by performancing firefox