Archive for أغسطس, 2006

يجب أن لا تكون لنا دولة

الإثنين, أغسطس 28th, 2006
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أول مره أسمع عن هالجماعه وهي (يهود ضد الصهيونية)… وهم أي هذه الجماعه يعترفون ب: “يجب أن لا تكون لنا دولة. يجب أن نعيش بين جميع الأمم كما ظل يفعل اليهود منذ أكثر
من ألفَي عام كمواطنين مخلصين. وعلى العكس مما يعتقد الناس، هذه الحرب حرب ليست
دينية، فقد كنّا نعيش بين المجتمعات المسلمة والعربية من دون أن تكون هنالك حاجة
إلى رقابة منظمات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان”

كان هذا في الحديث للحاخام اليهوديّ يسرويل ويس وهو من جماعة «اليهود المتحدون ضد الصهيونية» خلال
حوار مع شبكة «فوكس نيوز» الأميركية

ويرى الحاخام أن «إسرائيل أفسدت كلّ شيء على الناس جميعاً،
اليهود منهم وغير اليهود» وأن «دولة اسرائيل»، ما هي إلا «كذبة شيطانية خدعت ذوي النوايا الحسنة حول العالم،
وأقنعتهم بدعم هذا الكيان الشرير والبغيض».

واضاف «هذه وجهة نظر متفق عليها عبر المئة سنة الماضية، أيْ منذ أنْ قامت الحركة
الصهيونية بخلق مفهوم أو فكرة تحويل اليهودية من ديانةٍ روحية إلى شيءٍ مادي ذي
هدفٍ قوميّ للحصول على قطعة أرض، وجميع المراجع قالت إنّ هذا الأمر يتناقض مع ما
تدعو إليه الديانة اليهودية -وهو أمر محرّم قطعاً في التوراة لأنّنا منفيّون بأمرٍ
من الله»
 (الترجمه منقوله من صحيفة البيان بتصرف)

الحمدالله الذي ظهر الحق على لسان حاخاماتهم وبني جلدتهم

ودمـــتــــم،،،،

عـــاشـــــه

powered by performancing firefox

جيت تحذف عاام كااامل..من زماني!!…ماجرأك!!

الأربعاء, أغسطس 23rd, 2006

هلا بك..يوم ميلادي..هلا يا الماضي الغادي

ــــــــــ هلابك..عدّ غربــــاتٍ طويله..كبّــــلت إيدي

هلابك عدّ دمع الورد..عدد ماجرّحت لي خد

ــــــــــ عدد ماخانني وقتي..تهنّا بحرّ تنهيدي

هلا بك عيد دمعاتي..وصوت صيااح زجراتي

ــــــــــ هلا بك عدّ ماعبره..توارت في فجر عيدي

هلا بك ذكريات الامس..على مرسى غروب الشمس

ــــــــــ هلا بك عدّ أحزاانٍ جديده ..اوثـــــقت قيدي

.

.

دمـــ الورد ـــوع

powered by performancing firefox

حرب فرق تسد

الجمعة, أغسطس 18th, 2006
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهفي مقالة للأخت سحر الجعارة في موقع المصري اليوم تحت عنوان سلاح الإستشهاد، تضعنا في مواجهة مع العدو الذي لا يمل ولا يكل:وضعنا زعيم حزب الله جميعا في مواجهة أنفسنا، لنري الهوان العربي ونعيش
التواطؤ الدولي، ونكتشف خدعة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر .

دفع لبنان وحده ثمن «فعل المقاومة»، لكن كل الخسائر البشرية والمادية لم تنل
من وحدة لبنان الوطنية، كل التحريض العربي والدولي لم يفلح في شق الصف
اللبناني، إلي أن وصلنا إلي قرار مجلس الأمن رقم ١٧٠١، إنه الفتنة الناعمة
التي تتسلل كحية إلي أروقة الحكم اللبناني.

(المزيد…)

أين الجولان من أحداث الصيف

الخميس, أغسطس 17th, 2006
في حوار للدكتور محمود جامع  الطبيب الخاص للرئيس أنور السادات في صحيفة الوفد يقول:
الجولان راحت ضحية صفقة تمت بين النظام السوري وإسرائيل في يونيو ،1967
الجولان اتباعت بملايين الدولارات التي دخلت حساب رفعت الأسد الذي كان
وسيطاً بين إسرائيل وشقيقه حافظ الأسد واقتسم رفعت قيمة الصفقة التي أودعت
في حساب خاص ببنوك سويسرا، وقد صدرت أوامر بالانسحاب للقوات السورية ولم
يطلق رصاصة واحدة وتم إرهاب الجنود المرابطين بالهضبة بأنهم سيتعرضون
للحصار والإبادة من الجيش الإسرائيلي.

وقتها نظر إلي السادات وقال متسائلاً: يا محمود إن إسرائيل مهما بلغت
قوتها لا تستطيع السيطرة علي متر واحد في الجولان لو دخلت حرباً حقيقية،
وقال: يا محمود البعثيون خونة، واليهود أكثر وفاء منهم

 هل فعلا سكوت الحكومه السورية عن الجولان هو هذا السر
تدعم حزب الله لتحرير جنوب لبنان وتحرير أراضيه متناسيه هضبة الجولان

عالم السياسة مليء بالأسرار والألغاز… يكذب من يقول أنه يعرف الحقيقة في هذا العالم

powered by performancing firefox

يوم في حياة شاب خليجي في فصل الصيف

الأربعاء, أغسطس 16th, 2006

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهاليوم سأحاول أن أسرد عليكم ورقة في مذكرة شاب يقضي إجازته في ربوع لندنيوم السبت: يقدم على إذن من عمله للذهاب إلى البنك للتقديم على زياده على القرض الذي كان قد أخذه في فصل الصيف لتمويل شراء سيارته الرنج سبورت موديل 2006
يوم الأحد: يستلم رد من البنك بالموافقه على الزياده ويبدأ في ترتيبات السفر
يوم الأثنين: يقدم على فيزا سفر إلى الممكلة المتحدة
الفيزا تأخذ تقريبا أقل من يومين
وبعدها يقدم على فيزا الشنجن تحسبا لأي تغير طارئ في مخطط الرحله
يقوم بالحجز على خطوط طيران الإمارت على الدرجة السياحية ويحاول بإستماته ليحصل على الأبجريد لدرجة رجال الأعمال – لزوم الكشخه
بعده بإسبوعين يتحدد موعد السفر ويقدم على إجازته السنويه من عمله

يوم السفر وقد ملأ حقيبته ذات الحجم الإكس لارج بكل ماإستطاع أن يتبضعه من المراكز التجارية من قمصان وبناطلين وجاكيتات وأحذيه والأحزمه واللعديد من الكماليات

طبعا لم ينسى أن يحمل أكثر من هاتف نقال – واحد لرقم البلاد والثاني للرقم الأجنبي والثالث إحتياطيصل إلى مدينة الضباب ويحمله التاكسي إلى الفندق الذي قد سبق وأن دفع كامل تكاليفه
وتبدأ الإجازة

(المزيد…)

العرب بين صيف لبنان و صيف لندن

الأربعاء, أغسطس 16th, 2006

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في السنوات الماضية كانت فكرتي عن الشعب اللبناني بالمترف…. على الرغم من أن لبنان حضارة وعمق في التاريخ لبنان الكرامه لبنان يحمل شهامه وكبرياء العرب إلا أنه في السنوات الأخيره علت على وجه كومة من الغبار… فتيات همهن إضهار مفاتنهن وشباب مخنث جل إهتماماته آخر صرعه في تحليقة الشعر والملابس والزائر لبيروت يوصم بأنه ذاهب لفتيات الليل والملاهي والكازينوهات والسهر….

ربما هذا ماأراد الإعلام أن يضهره لنا…

وكنت أرى شبابنا في الإمارات نوعا ماأخشن من الشعب اللبناني فتيان وفتيات…

لكن اليوم بعد شهر من الحرب المدمرة على لبنان… أرى الوضع تبدل

المقاومه الشريفه التي يقودها حزب الله وإنتصاره العسكري الذي يحاول البعض أن يثبت عكس ذلك أظهر لنا وجه لبنان الحقيقي… لبنان الرجوله … لبنان العز… أين المخنثين أين الفاتنات أين هم… لا أرى غير بشر متكاتفين لإعادة بناء مادمرته العنجهية الإسرائيلية.

من خلال متابعتي الأخبار في اليومين الي مضوا وأنا أرى وأتابع قوافل العائدين… الكل يشمر عن سواعده … والكل يحمد الله ويشكره على أنه مازال حيا يرزق والجميع إتفقوا أن مادمر سيعمر … الرجل المرأة المسن الطفل الكل يدا بيد …

وفي لندن… وبما أني أدرس ومغتربه هنا في بريطانيا…

رأيت العجب العجاب…

(المزيد…)

حتى متى هذا الإرهاب

الجمعة, أغسطس 11th, 2006

من المستفيد من هذا الرعب الذي إنتشر في مطارات بريطانيا

ماذنب الركاب والعوائل الذين صابهم الرعب والصدمه من حالة الإنذار القصوى التي عمت البلاد هنا

قوانين جديده بعدم حمل أي حقيبه إلى داخل مقصورة الركاب في الطائرة

فقط جواز وتذكرة السفر ….

تأجيل رحلات الطيران

من الرابح لو أن عشرين طائرة إنفجرت فوق الأطلنطي يعني ضحايا بالألاف

البريطانيين ذوي الأصول الآسيويه يعيشون أسواء فتراتهم… تفتيش وإشتباهات وتحقيقات وإعتقالات
الخساره فاقت العشرة ملايين جنية إسترليني في يوم واحد …

ماذا سيحدث لمستقبل الطيران …

والدول حول العالم تقوم بتطوير مطاراتها وتحديثها لإستقبال أكبر عدد من الركاب…

وزادت أعداد شركات الطيران ذات الأسعار المنخفضة …

ولكن مع هذا التعمد السافر للتعدي على حريات الآخرين… سواء كانت منظمات إرهابية إسلامية أو ترهات الحكومات البريطاينة والإمريكية

من هو المستفيد من ضرب الإقتصاد العالمي

سنوياً في فترة الصيف تحدث أحداث تهز العالم من إنفجار طائرات وإنفجار باصات وقطارات ….

حتى متى؟؟؟ حتى متى؟؟؟

وجه الشبه بين حرب الفرس والروم وحرب إيران وأمريكا

الثلاثاء, أغسطس 8th, 2006

من خلال مطالعتي للمواقع المختلفة في شبكة الإنترنت… وقراءتي للكثير من التحليلات للأحداث الأخيرة لمايحدث في لبنان.

للدكتور أحمد صبحي منصور وتشبيهه الحرب القديمة بين الفرس والروم وبين الحرب الحالية بين إيران وأمريكا.ويسرد بعض الحقائق:

– النظام الايرانى الآن سياسيا وثقافيا وشيعيا أقرب ما يكون الى النظام الكسروى، نفس الدولة الثيوقراطية ، والتشيع الاثنى عشر فى ايران هو ترديد أمين للعقائد الفارسية القديمة قبل الاسلام ولكن برموز وأسماء عربية واسلامية .

– أمريكا أقرب ما تكون الى روما ونظامها السياسى ومجالس شيوخها من السناتورز، ومع هزيمة روما وسقوطها وتحول القوة الى الدولة الرومانية البيزنطية فى القسطنطينية فإن وجه الشبه لا يزال فى الثقافة المسيحية بين الادارة الأمريكية الجمهورية من المحافظين الجدد والتمسك بالمسيحية لدى البيزنطيين .

– كان الفرس والروم يتنازعان السيطرة على الشرق الأوسط ، وهو ما يحدث الآن بين ايران وأمريكا ، وهذا التنازع سيحتدم فى المستقبل القريب.

– كانت الحرب بين الفرس والروم تتم أحيانا بالمواجهة بين ( القوتين العظمتين ) وتقع المواجهة فى مناطق النفوذ وهى الشام والعراق وآسيا الصغرى.
وإذا قامت تلك المواجهة المباشرة بين ايران وأمريكا اليوم فستكون فى نفس المنطقة بالاضافة الى الخليج العربى .

– كانت الحرب تتم أحيانا عبر وسيطين أحدهما تابع للفرس والآخر تابع للروم. بعد سقوط سد مأرب هاجر معظم العرب القحطانيين من اليمن ، منهم من هاجر الى جنوب العراق ، واستطاع المناذرة منهم تكوين إمارة على الحيرة تدين بالولاء للفرس. بينما هاجر بنو عمومتهم الغساسنة الى جنوب الشام وأقاموا لهم إمارة تتبع النفوذ الرومى. وتحارب أبناء العم ( الغساسنة والمناذرة ) بالوكالة عن أسيادهم الفرس والروم.
هذا ( تقريبا ) ما يحدث الآن فى لبنان. العرب وبنو اسرائيل ساميون أبناء عمومة ، ينتمون معا الى ابراهيم عليه السلام. وهم يتحاربون بالوكالة عن ايران وأمريكا. لا تقل إن أمريكا منحازة الى إسرائيل، بل قل إن أمريكا منحازة الى البترول.
إسرائيل هنا تابع لأمريكا ، وستفهم فى المستقبل ـ ربما بعد فوات الأوان ـ إنها الخاسرة فى هذا التحالف مع أمريكا.

فعلاُ مقارنة في محلها… وعلينا التدبر في تفاصيلهاودمتم،،،،،،،،

عـــاشــــــــه

يا سيدي حسن

الأحد, أغسطس 6th, 2006

مظفر النواب يهدي لبنان قصية عصماء:

كهرمان … يا كهرمان

الوطن المتساوي الأضلاع

رجسٌ لن يقبله منذ الآن

الأمريكان

*

كهرمان … يا كهرمان

في يوم واحد تتناقص ثلاثة بلدان

طهرانٌ تقضم من كبد البصرة

ومن إبطيها تُسحل غزة

وعلى “ أربعة عشر “ صليباً يتخوزق لبنان

*

كهرمان … يا كهرمان

هل علم فلسطين هو الممنوع

وتزدحم بأعلام ( الفيفا ) بلادي

وبأعلام الألمان


*

في غزة يتوالى القصف

والبلدان العربية

تبذل أقصى طاقتها

من جُمل “ التنديد “

وعبارات “ العطف “

هذا يستغرب “ الاستخدام المفرط للقوة “

وآخر يدعو الشقيقة اسرائيل لضبط النفس

والثالث يخشى من دورة عنف

والرابع يُرسل أرخص انواع البطانيات

لتحمي القتلى

من” أمطار الصيف “

*

(المزيد…)

أصبحنا خرفاناً

السبت, أغسطس 5th, 2006

هل أصبحنا خرفانا ننتظر أوامر أمريكا بوقف إطلاق النار

ماهذا الصمت المخزي

وحتى وزراء الخارجية العرب عندما قرروا أن يجتمعوا في بيروت عليهم أن يأخذوا إذناً من إسرائيل للسماح لهم بعبور الأجواء اللبنانية

فياخرفان مالذي سيدور في إجتماعكم المذكور أم سترجعون إلى حضائركم بخفي حنين كعادتكم
نزعم أننا بشر
لكننا خراف!
ليس تماماً.. إنما
في ظاهر الأوصاف.
نُقاد مثلها؟ نعم.
نُذعن مثلها؟ نعم.
نُذبح مثلها؟ نعم.
تلك طبيعة الغنم.
لكنْ.. يظل بيننا وبينها اختلاف.
نحن بلا أردِية..
وهي طوال عمرها ترفل بالأصواف!
نحن بلا أحذية
وهي بكل موسم تستبدل الأظلاف!
وهي لقاء ذلها.. تثغو ولا تخاف.
ونحن حتى صمتنا من صوته يخاف!
وهي قُبيل ذبحها
تفوز بالأعلاف.
ونحن حتى جوعنا
يحيا على الكفاف!
**
هل نستحق، يا ترى، تسمية الخراف؟!

أحــــمــــد مـــطــر